بيان من ممثلي الرابطة الدولية للمترجمين الفوريين في الأمم المتحدة بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي لحقوق


  بمناسبة إحتفال الرابطة الدولية للمترجمين الفوريين بميلادها الستين ، يدعو الأعضاء العاملون في الأمم المتحدة الى وقفة في اليوم العالمي لحقوق الإنسان لإستذكار التعاون المديد بين الرابطة وأسرة الأمم المتحدة . في العام ١٩٥٣ قامت ألرابطة على أكتاف ٣٥ عضوا مؤسسا لتصبح اليوم منظمة مهنية ينضوي تحت لوائها ما ينوف عن ثلاثة آلاف مترجم ، بين موظف ومستقل ، موزعين على قارات العالم الخمس .

  إن مهنتنا دولية بطبيعتها ، ومزاولتها تتجاوز الحدود . أن يتاح للمرء كي يعبّر عمّا يعتمل في فكره ويختلجه من مشاعر بلغته الأم ، وأن يستوعب بدقة ما يقوله محاوره أو مفاوضوه ، هو حق أساسي لرابطتنا إسهام مركزي في إعماله . وهي قد حرصت دائما على الإهتمام بالإمتياز المهني إذ تُعتبر المرجع الأساس للمعايير المهنية وظروف العمل الواجبة لضمان الجودة والحفاظ على صحة المترجمين وإعداد الأجيال المستقبلة وتدريبها .

    الرابطة الدولية للمترجمين الفوريين منظمة دولية تنتخب المسؤولين عن إدارتها ، ولها مجلس تنفيذي وأمانة دولية مقرّها في جنيف و٢٣ مكتبا إقليميا ومجموعة من الإجهزة المتخصصة المنتخبة . وهي تسعى إلى النهوض بمهنة الترجمة الفورية عن طريق البحوث والتدريب المهني والتواصل بين الأعضاء الذين يؤدون هذه المهام طوعا .

  يتوزّع اعضاء الرابطة على ما أصطلح على تسميتهقطاعات “ . يضّمقطاع الإتفاقالمترجمين الذين يعملون في كبريات المنظمات الدولية التي تبرم الرابطة إتفاقات معها منذ سنوات . ويعتبر الإتفاق الموقّع مع الأمم المتحدة ضمانة لتيسير إدارة خدمات الترجمة الفورية في المنظومة الدولية ، ويكفل للمترجمين مزاولة مهنتهم في أفضل الظروف التي تتيح لهم أرفع درجات الأداء .

يحدد الأتفاق إطار التعاون بين  المترجمين الفوريين  والمنظمات التي تستخدمهم ، كما يضبط علاقات العمل على اساس من الإنصاف والمسؤولية المهنية والثقة المتبادلة بين الطرفين . والإتفاق الساري حاليا هو التاسع الموقّع بين الأمم المتحدة والرابطة الدولية التي حرصت ، منذ بداية التعاون ، على إبداء المرونة التي يقتضيها التجاوب مع احتياجات المنظمات والدفاع عن ظروف العمل الحيوية لضمان الأداء المهني الممتاز .

ومما لا شك فيه أن روح الإتفاق تكتسي اهمية متزايدة عندما تصبح الضغوط التي تتعرض لها موازنات المنظمات ذريعة للتفرد بالسعي الى حلول تتعارض مع حقوق العمل والقيم التي تأسست الأمم المتحدة من أجل إنهاضها . ما من أزمة تسوّغ ألتغاضي عن الحقوق الأساسية التي يطمح كل إنسان للتمتع بها . العمل الكريم ، والإنصاف في التعامل والحوار الصريح هي الشروط الأساس لأي علاقة مهنية سليمة ومثمرة ، ولا يجوز أن يقع أي اتفاق رهينة اعتبارات حسابية صرفة تتناقض مع أبسط القيم الإنسانية .

  إن الرابطة الدولية للمترجمين الفوريين ، التي تعتز بخدمة الأمم المتحدة منذ نيف وستين عاما ، تؤكد إلتزامها الثابت القيم والمبادىء الأساسية التي تقوم عليها حقوق الإنسان .

الأمم المتحدة والرابطة الدولية للمترجمين الفوريين ‫- خمسون عاما من الشراكة


Recommended citation format:
AIIC. "بيان من ممثلي الرابطة الدولية للمترجمين الفوريين في الأمم المتحدة بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي لحقوق". aiic.net December 12, 2013. Accessed December 16, 2017. <http://aiic.net/p/6672>.


There are no comments to display